منتديات القمر الثقافيه
منتديات القمر الثقافيه ترحب بكم

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زرالدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القمر الثقافيه






شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
ابوالطيب

ذكر
عدد المشاركات : 9880
النقاط : 24427
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

معسكر أوشفيتز أحد أكبر معسكرات الإعتقال النازي

في الإثنين 27 أغسطس 2018, 12:49 pm
معسكر أوشفيتز أحد أكبر معسكرات الإعتقال النازي



أُفتتح معسكر أوشفيتز، المعروف أيضًا بإسم أوشفيتز-بيركيناو، في عام 1940 وكان أكبر معسكرات الإعتقال والقتل النازي، وتقع مدينة أوشفيتز في جنوب بولندا، وكانت في البداية مركز إحتجاز للسجناء السياسيين، ومع ذلك، تطورت إلى شبكة من المخيمات حيث تم القضاء على اليهود وغيرهم من أعداء الدولة النازية، وغالبا ما حدث ذلك في غرف الغاز، أو قاموا باستخدامهم كعبيد، وتعرض بعض السجناء أيضا لتجارب طبية بربرية بقيادة جوزيف منجيل (1911-1979) خلال الحرب العالمية الثانية .

وتم فقدان أكثر من مليون شخص في هذا المعسكر، حسب بعض الروايات، فقدوا حياتهم في معسكر أوشفيتز، وفي يناير 1945، عندما إقترب الجيش السوفيتي، أمر المسئولون النازيون بإخلاء المعسكر وأرسلوا ما يقدر بـ 60،000 سجين في مسيرة بالقوة إلى مواقع أخرى قبل أن يدخل السوفييت معسكر أوشفيتز .


معسكر أوشفيتز من أشهر معسكرات الموت :

بعد بداية الحرب العالمية الثانية، قام أدولف هتلر، بتنفيذ سياسة أصبحت تعرف باسم "الحل النهائي"، وكان هتلر مصممًا ليس فقط على عزل اليهود من ألمانيا والبلدان التي ضمها النازيين، إلا أنه قام بإخضاع كل منهما لأنظمة تجريدية من الإنسانية وأعمال عنف عشوائية، وبدلاً من ذلك، أصبح مقتنعاً بأن "مشكلته اليهودية" لن تحل إلا بالقضاء على كل يهودي في مجاله، إلى جانب الفنانين والمربين والغجر والشيوعيين والمثليين جنسياً والمعاقين عقلياً وبدنياً وغيرهم ممن يعتبرون غير صالحين للبقاء على قيد الحياة في الدولة النازية .

ولإكمال هذه المهمة، أمر هتلر ببناء معسكرات الموت على عكس معسكرات الإعتقال، التي كانت موجودة في ألمانيا منذ عام 1933 وكانت مراكز إحتجاز لليهود والسجناء السياسيين وغيرهم من أعداء الدولة النازية، كانت معسكرات الموت موجودة لغرض وحيد هو قتل اليهود وغيرهم من "غير المرغوب فيهم"، وأصبح يُعرف بأسم الهولوكوست .

وأصبح معسكر أوشفيتز هو أكبر وأشهر معسكر ضمن جميع معسكرات الموت النازية، وأُفتتح في ربيع عام 1940، وكان أول قائد له هو رودولف هوس (1900-1947)، الذي سبق له المساعدة في إدارة معسكر إعتقال ساكسنهاوزن في أورانينبورغ، بألمانيا، وكان معسكر أوشفيتز موجود في قاعدة عسكرية سابقة في مدينة تقع في جنوب بولندا بالقرب من كراكوف، وهي واحدة من أكبر المدن في البلاد، وخلال تشييد المخيم، تم الإستيلاء على المصانع المجاورة وتم طرد جميع الذين يعيشون في المنطقة بالقوة من منازلهم، والتي تم تدميرها من قبل النازيين .

وتم استخدام معسكر أوشفيتز في الأصل كمعسكر إعتقال، لاستخدامه كمركز إحتجاز للعديد من المواطنين البولنديين الذين تم إعتقالهم بعد ضم ألمانيا للبلاد عام 1939، وكان من بين هؤلاء المعتقلين نشطاء مناهضين للنازية وسياسيين وأعضاء مقاومة ونجوم من المجتمعات الثقافية والعلمية، وحالما أصبح حل هتلر السياسي النهائي اعتبر هتلر معسكر أوشفيتز مكانًا مثاليًا كمخيم للموت .

وكان يقع هذا المعسكر بالقرب من مركز جميع البلدان التي تحتلها ألمانيا في القارة الأوروبية وكان على مقربة من سلسلة خطوط السكك الحديدية المستخدمة لنقل المحتجزين إلى شبكة المعسكرات النازية ، ومع ذلك، لم يتم القضاء على جميع القادمين إلى معسكر أوشفيتز على الفور، بل توظيف أولئك الذين يعتبرون مناسبين للعمل كعبيد في إنتاج الذخائر والمطاط الصناعي والمنتجات الأخرى التي تعتبر ضرورية لجهود ألمانيا في الحرب العالمية الثانية .



أقسام معسكر أوشفيتز الفرعية :

في أوج عمله، تألف معسكر أوشفيتز من عدة أقسام، وهو يضم المخيم الأصلي، المعروف باسم أوشفيتز الأول، ويضم ما بين 15،000 و 20،000 سجين سياسي، وأُنشئ معسكر أوشفيتز الثاني، الواقع في قرية بيركيناو، أو بريجز ينكا، خارج مدينة أوتشا يوم، في عام 1941 بناء على رغبة هاينريش هيملر الذي كان قائد فرقة "شوتز سيتافيل" والذي كان يدير جميع معسكرات الإعتقال النازية ومعسكرات الموت تم بناء "بيركناو"، أكبر منشآت أوشفيتز، الذي يمكن أن يحتجز حوالي 90 ألف سجين .

كما إنه كان يضم مجموعة من الحمامات حيث تم حرق عدد لا يحصى من الناس بالغاز حتى الموت، وهناك أفران حرق الجثث حيث تم حرق الجثث، وتوفي معظم ضحايا أوشفيتز في بيركيناو، وهناك أكثر من 40 منشأة صغيرة، تسمى المحتشدات الفرعية، تزينت بالمناظر الطبيعية وعملت على خدمة مخيمات العمال العبيد، وعرفت بأسم أوشفيتز الثالث، وبدأت العمل في عام 1942 وتضم حوالي 10000 سجين .


الحياة والموت في معسكر أوشفيتز :

بحلول منتصف عام 1942، كانت غالبية من أرسلهم النازيون إلى معسكر أوشفيتز من اليهود، وعند وصولهم إلى المخيم، تم فحص المحتجزين من قبل الأطباء النازيين، وأُمر على الفور المحتجزون الذين اعتبروا غير صالحين للعمل، بما في ذلك الأطفال الصغار والمسنين والحوامل والمرضى، بالإستحمام، وكانت الحمامات التي ساروا بها غرف الغاز المقنعة وبمجرد دخولهم، تعرض السجناء للغاز السام زيكلون - ب، ولم يتم تسجيل الأفراد الذين تم وضع علامة على أنهم غير صالحين للعمل بشكل رسمي كسجناء في معسكر أوشفيتز، ولهذا السبب، من المستحيل حساب عدد الأرواح المفقودة في هذا المخيم .

أما بالنسبة لأولئك السجناء الذين فروا في البداية من غرف الغاز، توفي عدد غير محدد منهم من العمل الزائد، والمرض، وعدم كفاية التغذية أو النضال اليومي من أجل البقاء في ظروف المعيشة الوحشية وحدثت يومياً عمليات إعدام تعسفية وتعذيب وعقاب أمام السجناء الآخرين، وتعرض بعض سجناء معسكر أوشفيتز لتجارب طبية غير إنسانية، وكان المرتكب الرئيسي لهذه البحوث الهمجية هو جوزف منجيل (1911-1979)، وهو طبيب ألماني بدأ العمل في معسكر أوشفيتز في عام 1943، وقد أجرى منجل، الذي أصبح يعرف بإسم "ملاك الموت"، مجموعة من التجارب على المحتجزين .

على سبيل المثال، كان يقوم هذا المختل بمحاولة دراسة لون العين، وقام بحقن المصل في عيون عشرات الأطفال، مما تسبب لهم بألم شديد، كما قام بحقن الكلوروفورم في قلوب التوائم، لتحديد ما إذا كان كلا الأشقاء يموتان في نفس الوقت وبنفس الطريقة .



تحرير معسكر أوشفيتز عام 1945 :

مع إقتراب عام 1944، وهزيمة ألمانيا النازية على يد قوات الحلفاء، بدأ قادة معسكر أوشفيتز يدمرون الأدلة على المجازر التي وقعت هناك، وتم هدم المباني أو تفجيرها أو إحراقها، وتم تدمير السجلات، وفي يناير 1945، عندما دخل الجيش السوفيتي مدينة كراكوف، أمر الألمان بإلغاء معسكر أوشفيتز .

وقبل نهاية الشهر، غادر الكثيرون في ما يعرف بإسم مسيرات الموت في أوشفيتز، وغادر ما يقدر بـ 60،000 محتجز، برفقة حراس نازيين المخيم وأُجبروا على السير إلى مدينتي غليفيتش أو ووديزلاو البولنديين، على بعد 30 ميلاً تقريبًا مات عدد لا يحصى من السجناء خلال هذه العملية وتم إرسال أولئك الذين وصلوا إلى المواقع في القطارات إلى معسكرات الإعتقال في ألمانيا .

وعندما دخل الجيش السوفيتي إلى أوشفيتز في 27 يناير، وجدوا ما يقرب من 7،600 من المحتجزين المرضى الذين تركوا وراءهم، كما إكتشف المحررون أكوامًا من الجثث ومئات الآلاف من قطع الملابس وأزواج من الأحذية وسبعة أطنان من شعر الإنسان تم حلقها من المعتقلين قبل تصفيتهم .

ووفقاً لبعض التقديرات، فإن ما بين 1.1 مليون إلى 1.5 مليون شخص، ماتوا في معسكر أوشفيتز خلال سنوات عمله، وقُتل ما يقدر بـ 70،000 إلى 80،000 بولندي في المخيم، بالإضافة إلى ما بين 19،000 و 20،000 من الغجر وأعداد أصغر من أسرى الحرب السوفييت وغيرهم من الأفراد .
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى