منتديات القمر الثقافيه
منتديات القمر الثقافيه ترحب بكم

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زرالدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القمر الثقافيه






شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
ابوالطيب

ذكر
عدد المشاركات : 9880
النقاط : 24427
رقم العضويه : 2
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

تاريخ معركة موسكو في الحرب العالمية الثانية

في الأربعاء 25 يوليو 2018, 7:43 pm
تاريخ معركة موسكو في الحرب العالمية الثانية



كانت معركة موسكو في الفترة من 2 أكتوبر 1941 إلى 7 يناير 1942، وكانت لهذه المعركة بوادر في 22 يونيو 1941 عندما أطلقت القوات الألمانية عملية بربروسا وغزت الإتحاد السوفيتي، كان الألمان يأملون في بدء العملية في مايو، لكنهم تأخروا بسبب الحاجة إلى القيام بحملة في البلقان واليونان ، وفتحوا الجبهة الشرقية مما أدى الى تقدم القوات السوفيتية والتي حققت مكاسب كبيرة .

وفي اتجاه الشرق، إنتصر فريق مارشال فيدور فون بوك التابع لمجموعة المارشال في معركة بياليستوك مينسك في يونيو، مما أدى إلى تحطيم الجبهة الغربية السوفيتية وقتل و أسر أكثر من 340 ألف جندي سوفيتي، وبعد عبور نهر دنيبر، بدأ الألمان معركة مطولة وعلى الرغم من تطويق المدافعين وسحق ثلاثة فرق سوفيتية، الا أنهم تأخروا في سبتمبر قبل أن يتمكنوا من استئناف تقدمهم .

وعلى الرغم من أن الطريق إلى موسكو كان مفتوحًا إلى حد كبير، إلا أن بوك أجبر القوات الى التحرك جنوبًا للمساعدة في الاستيلاء على كييف، وكان هذا بسبب أدولف هتلر الذي كان على غير إستعداد لمواصلة قتال معارك كبيرة من الحصار، وعلى الرغم من نجاح بوك، إلا أنه فشل في كسر ظهر المقاومة السوفيتية، وبدلا من ذلك، سعى إلى تدمير القاعدة الإقتصادية للإتحاد السوفييتي من خلال الاستيلاء على حقول النفط في ليننغراد والقوقاز، ومن خلال دعم عمليات مجموعة جيش الجنوب في كييف، تأخر موعد الجدول الزمني لبوك، ونتيجة لذلك، لم يكن مقدر لمعركة موسكو حتى 2 أكتوبر .


معركة موسكو وخطة بوك :

كان بوك ينوي لتحقيق هدفه أن يقوم باستخدام الجيوش الثانية والرابعة والتاسعة التي تدعمها مجموعات أخرى، كما تم توفير في هذه الوحدة مليون رجل و 1700 دبابة و 14000 قطعة مدفعية، وقد دعت خطط "عملية تايفون" إلى حركة مزدوجة تسمي الكماشة والتي كانت ضد الجبهتين السوفيتية والغربية الإحتياطية بالقرب من فياز، بينما تحركت قوة ثانية لإحكام السيطرة على بريانسك في الجنوب.

ومع نجاح هذه المناورات، تقدمت القوات الألمانية لتطويق موسكو وأجبرت الزعيم السوفيتي جوزيف ستالين على الجلوس في مفاوضات السلام، وفشلت خطط "عملية تايفون" في تفسير حقيقة أن القوات الألمانية تعرضت للضرب بعد عدة أشهر من الحملات الإنتخابية وأن خطوط الإمداد بها كانت تواجه صعوبة في الحصول على البضائع إلى المقدمة، حيث أشار غوديريان في وقت لاحق إلى أن قواته كانت تفتقر إلى الوقود منذ بداية الحملة .

إستعدادات الإتحاد السوفياتي في معركة موسكو :

إدراكًا الى الخطر الذي يهدد موسكو، بدأ السوفييت ببناء سلسلة من الخطوط الدفاعية أمام المدينة، وقاموا ببناء خط مزدوج وأطلقوا عليه ايضا خط الدفاع وذلك لحماية موسكو بشكل قوي وفعال، وتم توظيف مواطني العاصمة للقيام ببناء ثلاثة خطوط من التحصينات في جميع أنحاء المدينة، وفي حين أن القوى العاملة السوفيتية كانت ممدودة في البداية، إلا أنه تم جلب تعزيزات إضافية من الغرب من الشرق الأقصى حيث تشير المعلومات الإستخبارية إلى أن اليابان لم تشكل تهديدًا فوريًا حيث عزز ذلك حقيقة أن البلدين وقعا على الحياد في أبريل 1941 .


النجاحات الألمانية المبكرة في معركة موسكو :

سرعان ما تمكنت مجموعتان من مجموعات البانزر الألمانية (الثالثة والرابعة) من تحقيق مكاسب بالقرب من فياز عندما حاصرت الجيوش السوفياتية، وبدلاً من الإستسلام، واصلت الجيوش السوفياتية الأربعة المعركة بقوة، مما أدى إلى تباطؤ الحركة الألمانية، وهذا عمل على تقدم وإجبار بوك لتحويل القوات للمساعدة، وفي نهاية المطاف أجبر القائد الألماني على استخدام 28 فرقة في هذه المعركة، وسمح هذا لبقايا الجبهتين الغربية والإحتياطية بالتراجع إلى خط الدفاع في موزاييك والتسريع في طلب التعزيزات .

وكما هو الحال في الشمال، واصلت القوات السوفييتية المحاصرة القتال والهروب في النهاية إلى الشرق، وعلى الرغم من ذلك، شهدت العمليات الألمانية الأولية القبض على أكثر من 500 ألف جندي سوفيتي، وفي 7 أكتوبر، حدث أول تساقط للثلوج في الموسم، ولكنه سرعان ما ذاب، مما سارع في إنتشار الطين في الطريق الأمر الذي أدى الى إعاقة العمليات الألمانية بشدة، ولاحقًا، عادت قوات بوك للعودة إلى العديد من الهجمات المضادة السوفييتية ووصلت إلى دفاعات موديسك في 10 أكتوبر .


مشكلة ملابس الألمان :

تفوق جوكوف على عدد من رجاله في نقاط رئيسية في الخط في فولوكولامسك وموشاكيس ومالوياروسلافيس وكالوغا، وبعد إستئنافه للتقدم في 13 أكتوبر، سعى بوك إلى تجنب الجزء الأكبر من الدفاعات السوفيتية بالتحرك ضد كالينين في الشمال وكالوغا وتولا في الجنوب، وفي حين أن الأوليين سقطوا بسرعة، نجح السوفييت في الحفاظ على تولا، وبعد أن أستولت الهجمات الأمامية على موديشيس ومالوياروسلافيس في الثامن عشر من أكتوبر وما تلاه من تقدم ألماني، إضطر جوكوف إلى التراجع خلف نهر نارا، وعلى الرغم من أن الألمان حققوا المكاسب، إلا أن قواهم كانت بحالة سيئة ، وكانت تعاني من مشاكل لوجستية .

وكانت القوات الألمانية تفتقر إلى الملابس الشتوية المناسبة، كما أنها تكبدت خسائر أيضاً في دبابة T-34 الجديدة التي كانت متفوقة على الدبابات الخاصة بها، وبحلول 15 نوفمبر، تجمدت الأرض وأختفى الطين الذي كان يسبب مشكلة لهم، وسعياً لإنهاء الحملة، أخلى بوك جيوش بانزر لتطويق موسكو من الشمال، بينما تحرك غودريان حول المدينة من الجنوب، وكان القوتين متصلين في نوجينسك على بعد حوالي 20 ميلاً شرق موسكو، وتباطأ إلى الأمام، وتباطأت القوات الألمانية من خلال الدفاعات السوفياتية .


عودة السوفييت مرة أخرى :

بحلول يوم 5 ديسمبر، تمكن جوكوف من تقليل الإنقسامات بين سيبيريا والشرق الأقصى، وإمتلاك إحتياطي مكون من 58 فرقة، وأطلق العنان لهجوم مضاد لدفع الألمان للخروج من موسكو، وتزامن بداية الهجوم مع أمر هتلر القوات الألمانية بتولي موقف دفاعي، فقد كان الألمان غير قادرين على تنظيم دفاع قوي في أماكنهم المتقدمة، وأنتقل السوفييت ليخلفوا جيش بانزر الثالث في كلين، وتعمدت القوات السوفيتية في تخفيف الضغط على تولا في 16 ديسمبر، وبعد ذلك بيومين تم إقالة بوك لصالح "المشير غونثر فون كلوج"، وكان هذا يرجع إلى حد كبير إلى غضب هتلر على القوات الألمانية التي تجري إنسحابًا إستراتيجيًا ضد رغبته .

ساعد الروس في جهودهم الطقس البارد الشديد والطقس الرديء الذي قلل من عمليات لوفتواف، ومع تحسن الأحوال الجوية في أواخر ديسمبر وأوائل يناير، بدأت قوات لفتواف في عمليات قصف مكثفة لدعم القوات البرية الألمانية، وقد أدى هذا إلى تباطؤ التقدم وبحلول 7 يناير ، إنتهى الهجوم المضاد السوفييتي .


الخسائر البشرية في معركة موسكو :

فشلت القوات الألمانية في موسكو من خوض صراع طويل الأمد على الجبهة الشرقية، فقد أدركوا أن هذا الجزء من الحرب سوف يستهلك الغالبية العظمى من قوتهم البشرية ومواردهم لبقية الصراع، وتم مناقشة الخسائر في معركة موسكو، لكن التقديرات تشير إلى خسائر ألمانية تتراوح بين 248 و 400 ألف وخسائر سوفيتية تتراوح بين 650،000 و 1،280،000 فرد .
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى