منتديات القمر الثقافيه
منتديات القمر الثقافيه ترحب بكم

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زرالدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القمر الثقافيه






شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
MURAD
صاحب الموقع
صاحب الموقع
ذكر
عدد المشاركات : 4257
النقاط : 15472
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

هل يمكن أن تتحمل الرعب الذي كان يحصل في مدرجات روما القديمة؟

في الأحد 06 مايو 2018, 9:37 pm
هل يمكن أن تتحمل الرعب الذي كان يحصل في مدرجات روما القديمة؟



كانت الساحة الكبيرة فارغة، باستثناء عددٍ من الأراجيح والمجرمين المدانين الذين جلسوا عليها عارين، أيديهم مقيدةٌ خلف ظهورهم.

كانت الأرجوحة ليست سهلة بالنسبة لهم.

أحد المجرمين يدفع بقدميه الأرض وفجأة يجد نفسه قُذف 15 قدما في الهواء، في حين أن زميله في الطرف الآخر من الأرجوحة ينزل بسلاسة إلى الأرض.

ياللغرابة.

في هذا الموقف ينتظر عشرات الآلاف من المواطنين وهم يشعرون بالملل والفضول في نفس الوقت لمعرفة ما سيحدث بعدها وما إذا كان مشوقًا بصورةٍ كافيةٍ لإبقائهم على مقاعدهم حتى العرض الآخر.

في هذه اللحظة، تُفتح الأبواب الموجودة في أرضية الساحة، تهرع الأسود والدببة والخنازير البرية والنمور إلى الساحة.

تتجه الحيوانات الجائعة نحو المجرمين، الذين يحاولون القفز بعيدًا عن هذه الوحوش.

عندما يقوم المجرم العاجز عن إنقاذ نفسه بدفع نفسه إلى الأعلى بعيدًا عن الخطر، فانه يرسل شريكه من على الجانب الاخر الى كتلةٍ من الأسنان والأنياب والفراء.

يبدأ الجمهور الروماني بالضحك على المشهد المظلم أمامهم.

وسرعان ما أصبحوا يصفقون ويصرخون ويضعون الرهانات على أيٍ المجرمين سيموت أولا، ومن الذي سيستمر أكثر من الآخرين وأيٌ منهم سيتم اختياره من قبل الأسد الأضخم، الذي كان يسيطر على الرمال البيضاء النقية في الساحة.

ومع هذا، فقد نجح عرض (الإدانة الى الوحوش-damnatio ad bestias) في غرضه: الحفاظ على الجمهور الروماني ملتصق بمقاعده.

أهلا وسهلا بكم في العرض

كانت الألعاب الرومانية كنهائي كرة القدم في وقتها.

وقد أعطت منظميها ورعاتها منصةً قويةً جدًا لتعزيز وجهات نظرهم وفلسفاتهم لدى أكبر عدد ممكن من الرومان.

جاء كل من في روما إلى الألعاب: الأغنياء والفقراء، الرجال والنساء والاطفال والطبقة النبيلة على حدٍ سواء.

فقد كان الجميع متحمسون لمشاهدة المشاهد الفريدة لكل لعبةٍ جديدةٍ كما وعدهم المنظمون.

وبالنسبة إلى المنظمين فقد مثلت هذه الألعاب لهم القوة والمال والفرص. قد أنفق السياسيون والنبلاء الطموحون مبالغ لا يمكن تصورها في الألعاب التي رعوها على أمل جعل الرأي العام في صالحهم، الحصول على الأصوات، والتخلص من أي شخصٍ أرادوه خارج الطريق.

كلما كانت الألعاب أكثر تطرفًا وتشويقًا، كلما ازدادت شعبية هذه الالعاب مع العامة، وكلما ازدادت شعبيتها، كلما ازداد تأثير المنظمين.

بما أن هذه الالعاب كانت من الممكن ان تحسّن أو تسيء من سمعة منظميها، فقد خطط المنظمون كل شيءٍ الى آخر خطوةٍ بكل دقة.

وبفضل أفلامٍ مثل (Ben-Hur) و (Gladiator)، فإن العنصرين الاكثر شعبية في الألعاب الرومانية معروفان جيدًا حتى يومنا هذا: سباق العربات وقتال المصارعين.

ولم تتغير عناصر أخرى من الالعاب الرومانية كثيرًا حتى وقتنا هذا: المسرحيات المتصنعة التي يؤديها ممثلون مستهلكون، الحفلات الموسيقية مع موسيقيين مدربين، ومسيراتٌ تقوم بها الحيوانات الأكثر غرابةً من حديقة حيوانات المدينة الخاصة.

ولكن الذي لم يناقش كثيرًا، والمنسي بصورةٍ كبيرة، هو المشهد الذي جعل الجمهور الروماني جالسًا في مقعده خلال فترة حرارة ما بعد الظهيرة: العرض الدموي المعروف بdamnatio ad bestias- والذي يعني حرفيًا الإدانة الى الوحوش – الذي يقوم بتنظيمها رجال يسمون (بيستياري-bestiarii)

كيف أصبحت هذه الالعاب بهذه الوحشية

بدأت الطقوس الثقافية المعروفة بالألعاب الرومانية عام 242 قبل الميلاد، عندما قرر ولدان الاحتفال بحياة أبيهم من خلال الطلب من العبيد القتال في ما بينهم حتى الموت في جنازته.

التغيير الجديد في مراسيم الجنازة ضرب الوتر داخل الجمهورية النامية. وسرعان ما بدأ الأفراد الآخرون من الطبقة الغنية بإدخال هذا النوع قتال العبيد الى احتفالاتهم. تطورت هذه الممارسة مع مرور الوقت- مع قوانين وأسلحةٍ جديدة – إلى الألعاب الرومانية التي نعلمها الان.

في عام 189 قبل الميلاد قرر شخصٌ يُدعى فولفيوس نوبيليور عمل شيءٍ مختلف.

بالإضافة الى المبارزات التي يقوم بها المصارعون التي أصبحت مشهورة، قرر إضافة الحيوانات إلى عرضه حيث يقوم البشر بقتال الأسود والنمور حتى الموت.

لم تكن ألعاب الصيد جزءًا من الثقافة الرومانية، فقد هاجم الرومان الحيوانات الكبيرة فقط لحماية أنفسهم، عائلاتهم أو محاصيلهم.

ولاحظ نوبيليور أن مشهد قتال الانسان والحيوان من الممكن أن يضيف ازدهارًا مميزًا ورخيصًا إلى عروضه. حاول نوبيليور أن يترك انطباعًا، وقد نجح في ذلك.

ومع ولادة أول عرضٍ يحتوي على حيواناتٍ شرسة، تم تجاوز حاجزٍ غير سهلٍ في تطور الألعاب الرومانية: النقطة التي يواجه فيها الانسان عددًا من الوحوش الجائعة، وكل ضحكة من الجمهور كانت بمثابة تشجيع للحيوان للفوز، النقطة التي جعلت متعة رؤية أحدهم يموت تفوق التزام الجمهورية بجعل ميتة الرجل عادلة ومشرفة.

بعد اثنتين وعشرين سنة، في عام 167 قبل الميلاد أعطى رجل يسمى بايميليو سبولوس روما أول عرض (إدانة الى الوحوش) عندما جمع الهاربين من الجيش وسحقهم واحدًا تلو الاخر بواسطة أقدام الفيل.

تقول اليس ونفوتريل في كتابها (الدماء في الساحة-Blood in the Arena): «م القيام بهذا الفعل علنًا.

وهو درسٌ قوي لهؤلاء الذين يتحدون السلطة الرومانية».

أشار غاريتف فاغان في كتابه (إغراء الساحة-The Lure of the Arena) أن الرضا والراحة التي شعر بها الرومان بمشاهدتهم شخصًا ما يعتبر أقل منهم يُرمى إلى الوحوش قد أصبحت «الهدف الرئيسي من هذه التجربة…

فقد شعروا بأنهم أقوى وأكثر أهمية منهم».

في تلك اللحظات، بدأت روما بالانتقال الى الانحلال الذاتي الذي كان من شأنه تحديد كل ما نربطه الآن بزوال هذا المجتمع العظيم.


يوليوس قيصر

قد أثبت يوليوس قيصر أنه المايسترو الأول في هذه الألعاب.

فقد فهم كيف من الممكن لهذه الألعاب أن تستخدم في إثارة الخوف والولاء والوطنية، وبدأ في تنظيم الألعاب بطرقٍ جديدةٍ ومبتكرة. على سبيل المثال، كان يوليوس قيصر أول من نظم القتال بين الجيوش المسيطر عليها حديثًا، ليحصل على معرفة مباشرة عن تقنيات القتال التي يستخدمونها لمساعدته في فتوحاته القادمة، في نفس الوقت يظهر قوة الإمبراطورية الرومانية وتفوقها للجمهور.

بعد كل شيء، أي مدينة اخرى كانت قويةً لدرجة أنها تأمر الجيوش الأخرى مقاتلة بعضهم البعض حتى الموت، لغرض متعة المشاهدة فقط؟

استخدم يوليوس قيصر حيوانات غريبة من الأراضي التي سيطر عليها حديثا ليخبر شعبه عن فتوحاته الجديدة.

أشار جورج جينسون في كتابه (حيوانات للعرض والمتعة في روما القديمة-Animals for Pleasure and Show in Ancient Rome) أن يوليوس قيصر كان مشرفًا على ألعابٍ مثل «مطاردة من قبل 400 اسد، قتال بين المشاة والفيلة» وبعدها وصلت أول زرافةٍ إلى روما- كانت هدية للقيصر نفسه من كليوباترا.

ولينفذ يوليوس قيصر أفكاره، فقد اعتمد بصورةٍ كبيرةٍ على البيستياري- الرجال الذين يتم الدفع لهم لقاء إدارة وتكاثر وتدريب وفي بعض الأحيان قتال الحيوانات التي يتم جمعها للألعاب.

إدارة وتدريب هذا التدفق المستمر من الوحوش لم يكن مهمةً سهلة. تولد الحيوانات البرية ولديها تردد طبيعي، بدون تدريب فإنها ستخاف وتختبئ عندما تدخل إلى الساحة. على سبيل المثال، فإن الأسد لا يملك غريزةً طبيعيةً لتناول لحم البشر، ناهيك عن القيام بهذا أمام حشدٍ من 100000 شخص يصرخون!، وبالإضافة الى هذا، في ثقافة روما الأكثر عنفًا فإن تخييب ظن المنظمين والمسؤولين سيؤدي إلى قتل البيستياري الأقل مستوى.

ولتجنب الإعدام، واجه البيستياري التحدي. فقد قاموا بوضع أنظمة تدريب مفصلة لضمان أن حيواناتهم ستعمل حسب الطلب، حيث قاموا بإطعام الحيوانات المولودة بالساحة لحم البشر فقط، وقاموا بمكاثرة الحيوانات الأفضل، وسمحوا بقتل الحيوانات الأضعف والأصغر في الساحة.

وقد وصل البيستياري إلى درجة إرشاد الرجال والنساء المحكومين إلى كيفية التصرف داخل الحلبة لضمان ميتة سريعةٍ لأنفسهم- وعرضٍ أفضل.

لم يترك البيستياري أي شيءٍ للصدفة.

وعندما نمت سمعتهم، تم إعطاء البيستياري القدرة على خلق مشاهد جديدة أكثر جرأة وعنف.

وفي الوقت الذي نمت شعبية الألعاب الرومانية بما يكفي لملء 250000 مقعد، أصبح عمل البيستياري نوع من أنواع الفنون.

وكما نمت الامبراطورية الرومانية، فقد نما طموح وغطرسة قادتها. وكلما ازداد المتغطرس في سلطته، كلما أصبحت الألعاب أكثر عنفًا.

ومن أفضل من البيستياري في مساعدة هؤلاء الطغاة في أخذ الألعاب الرومانية الى آفاقٍ جديدة، وأكثر غرابة من أي وقت مضى؟

مبالغة كاليغولا في القسوة

أصبحت مشاهد الحيوانات أكبر، أكثر تفصيلًا، وأكثر قسوة. وأصبحت طريقة الإدانة إلى الوحوش هي المفضلة لعقاب المجرمين والأعداء على حدٍ سواء. وكانت مساهمة البيستياري مهمةً جدًا، عندما أصبحت لحوم الحيوانات غاليةً جدًا، أمر الإمبراطور كاليغولا أن يتم التهام جميع سجناء روما من قبل حيوانات البيستياري الجائعة. يقول لغايوس سونتونيوسترا نكوليوس في كتابه الرئيسي (سير القياصرة الاثنا عشر- De Vita Caesarum) أن كاليغولا كان يحكم بالإعدام من دون النظر الى التهم الموجهة لهم لمعرفة ما إذا كان الموت هو العقاب المناسب لهم، فقد كان يقف في منتصف الأعمدة، ويحكم على الأشخاص بالإعدام <<يعدم كل من يقف بين هذا الأصلع وهذا الأصلع>>.

(وتجدر الاشارة الى ان كاليغولا استخدم الاموال المستخدمة لإطعام الحيوانات والسجناء لبناء المعابد تخليدًا لذكراه!) لمواكبة الضغط المتزايد باستمرار للحفاظ على الحشود الرومانية سعيدةً ومرتبطةً عن طريق سفك الدماء، اضطر البيستاري الى ابتكار طرقٍ جديدةٍ في القتل.

قاموا بوضع بدائل ومنصات أخرى لإيهام السجناء بأنهم يستطيعون إنقاذ أنفسهم- فقط لجعل هذه الهياكل تنهار في أسوأ لحظة ممكنة، وإسقاط المدانين الى مائدة الحيوانات الجائعة.

كان السجناء مربوطين بصناديق، يجلدون بالسياط، يُدهسون بالعربات ويسمرون على الصليب، وبعد هذا، قبل إطلاق الحيوانات، يتوقف العرض حتى يقوم الجمهور بوضع الرهانات حول أي من الرجال العاجزين سيُلتهم أولًا.

ربما كان العرض الأكثر شعبية- وكذلك الأكثر صعوبةً في التنفيذ – هو إعادة خلق مشاهد الموت الموجودة في الأساطير المشهورة والخرافات.

بيستياري واحد قد يقضي عدة أشهر في تدريب نسرٍ على فن إزالة الاعضاء (كما حدث في اسطورة بروميثيوس).

أصبح عرض الإدانة الى الوحوش سيئ السمعة للغاية بحيث كان من الشائع أن يحاول السجناء الانتحار لتجنب مواجهة الأهوال التي كانت بانتظارهم.

سجل الفيلسوف الروماني ورجل الدولة سنكا قصة سجينٍ ألمانيٍ فضل الانتحار عن طريق حشو إسفنجة كانت موجودة في مرحاض السجن في بلعومه على أن يقتل في أحد عروض البيستياري.

وعندما رفض أحد السجناء الدخول الى الساحة تم وضعه في عربة لإدخاله إلى الساحة، دفع رأسه داخل مكبح العجلة، مفضلًا كسر عنقه على مواجهة ما كان محضرًا له من قبل البيستياري.

في هذه الحقبة شهدت روما ظهور كاربوفورس <<ملك الوحوش>>.


ظهور ملك الوحوش

لم يشتهر كاربوفورس بسبب تربيته للحيوانات التي تطلق فيما بعد على المدانين فقط، ولكن بسبب وقوفه في منتصف الساحة لمقاتلة أكثر الوحوش شراسةً بنفسه.

فقد انتصر في إحدى مبارياته التي كانت ضد أسد ودبونمر، تم إطلاقهم جمعيهم لمهاجمته في وقتٍ واحد.

وفي مرة أخرى قتل 20 حيوانًا في معركةٍ واحدةٍ باستخدام يديه العاريتين كسلاحٍ فقط.

كانت قواه ضد الحيوانات لا تقارن.

وقد اكتسب شهرته أيضًا لتدريبه الحيوانات في ما وراء الكواليس.

ولعل أكثر ما يثير الدهشة هو أنه كان من بين البيستياري القليلين الذين استطاعوا أمر الحيوانات باغتصاب البشر بما في ذلك الثيران والحمير البرية والخنازير البرية.

هذه الفعالية التي أحبها الناس سمحت للمنظمين ليس فقط بدمج الجنس والموت ولكن أيضًا بتعظيم الإله جوبيتر.

بعد كل شيء ،في الأساطير الرومانية، اخذ الإله جوبيتر العديد من الاشكال الحيوانية وبهذه الطريقة سيكون مع أنثى من البشر.

ولا يزال المؤرخون يناقشون مدى انتشار الوحشية في الألعاب الرومانية- وخاصةً ما إذا كانت هذه الوحشية تستخدم كطريقة في الإعدام – ولكن الرسامين والشعراء في ذلك الوقت قد رسموا وكتبوا عن هذه المشاهد الدموية بشكلٍ صادم.

المصارعون في عصر كومودوس

وصلت الألعاب الرومانية وأعمال البيستياري إلى قمتها خلال فترة حكم الامبراطور كومودوس الذي بدأ عام 180 قبل الميلاد.
في هذا الوقت، ساءت العلاقة بين الإمبراطور ومجلس الحكم لدرجةٍ كبيرةٍ جدًا.

بدأ الإمبراطور الغني، القوي والمدلل بالتصرف بطريقةٍ فاسقةٍ ومخادعةٍ إلى درجة أن جميع الناس من الطبقة العاملة (افراد الطبقة الدنيا) كانوا على أعصابهم. ولكن حتى في هذه البيئة المشحونة، كان كومودوس يتصرف بطريقةٍ متطرفة للغاية.

لم يكن له أي اهتمام يذكر بإدارة الإمبراطورية، فقد ترك معظم القرارات اليومية للحاكم.

في حين أن كومودوس نفسه انغمس في عيش حياةٍ مليئةٍ بالفجور.

كان حرمه يحتوي على 300 فتاة و 300 فتى (البعض منهم قال أن الإمبراطور قد فتن بهم عندما كان يمشي في شوراع مدينته فقد كانوا مجبرين على قبول خطفه لهم).

ولكن إذا كان هنالك شيءٌ واحدٌ قاد هوس كومودوس، فقد كانت الألعاب الرومانية. فهو لم يرد وضع أعظم الألعاب في تاريخ ر وما فحسب، بل أراد ان يكون نجم هذه العروض أيضًا.

بدأ كومودوس القتال كمصارع في بعض الأحيان.

كان يرتدي لباد الأسد، لاستحضار البطل الروماني هرقل، في مراتٍ أخرى دخل الساحة وهو عارٍ تمامًا لقتال خصومه.

وليضمن الفوز لنفسه، لم يكن يقاتل سوى الجنود المبتورين والمجروحين (وجميعهم يتم إعطائهم أسلحةً خشبيةً واهيةً للدفاع عن أنفسهم).

وفي إحدى الحالات الدرامية المسجلة، أمر كومودس بجمع كل من فقدوا أقدامهم من الشوارع وأن يتم جمعهم في الساحة، وامر أن يتم ترتيبهم على شكل إنسان، وبعدها دخل كومودوس إلى الساحة وقام بقتلهم جميعهم، وبعدها أعلن بفخر أنه قتل عملاقًا.

ولكن كونه مصارعًا لم يكن كافيًا له.

أراد كومودوس أن يسيطر على عروض الحيوانات أيضًا، فقام بصنع مشاهد جعلته يظهر كأعظم بيستياري.

هو لم يقتل عددًا كبيرًا من الحيوانات فقط- التي تضمنت الأسود والفيلة والنعام والزرافات، بالإضافة إلى حيوانات أخرى، وكانت جميعها إما مربوطةً أو مجروحة لضمان نجاح عرض الإمبراطور – بل قام بقتل بيستياريين آخرين عندما شعر بأنهم ينافسونه (مثل يوليوس الكسندر، البيستياري الذي أصبح محبوبًا في روما لقدرته على قتل أسدٍ غير مربوطٍ باستخدام الرمح وهو على ظهر الحصان).

وقد جعل روما بأكملها تجلس وتشاهده تحت أشعة الشمس الحارقة عندما قتل 100 دبٍ في إحدى المرات- وبعدها جعل المدينة تدفع لهم ليوناسترس (العملة الرومانية القديمة) لجميله هذا الغير مرغوب به.

في هذا الوقت أمر كومودوس أن يتم تسمية مدينة روما باسمColonia Commodiana (بمعنى مدينة كومودوس).

المجلس لم يوافق فحسب على هذا القرار، بل قاموا بإعطائه الاسم هرقل وقاموا بمناداته بالإله، وفي هذا الوقت كانت هناك مؤامرةٌ تحاك بالفعل على قدمٍ وساق لقتل الحاكم المجنون، وقد انضم إلى المؤامرة قاضي المحكمة، ومحظيته المفضلة والرياضي المسمى بنارسيسوس (الذي تم تعيينه كشريك مصارعة لكومودوس) لقتله وإنهاء حكمه.

كان من المفروض لموته أن يُعيد التوازن والعقلانية إلى روما، لكن أيًا من ذلك لم يحدث.

وبحلول ذلك الوقت كانت روما دمويةً وفوضويةً وغير قادرةٍ على إيقاف دوامة الموت.

تم إعدام الإصلاحيين الذين وقفوا ضد العنف الثقافي والانحلال الأخلاقي على يد البيستياري، وقد أدى موتهم الى ابتهاج وفرح نفس الرومان الذين كانوا يحاولون حمايتهم وحفظهم من الدمار.

يا للسخرية!


موت الألعاب وظهور المسيحية

مع ضعف الإمبراطورية الرومانية، قل حجم ونطاق ووحشية ألعابها.

مع ذلك يبدو ان أحد أقوى بذور سقوط الإمبراطورية يمكن العثور عليها في إحدى أكبر علامات قوتها- عرض الإدانة الى الوحوش.

كان المسيحيون الاوائل من ضمن الضحايا الاكثر شعبية في الالعاب الرومانية.

قام الأباطرة بإدانة هؤلاء الرجال والنساء والاطفال بالموت من قبل الوحوش على أمل ان يكون هذا المشهد مرعبًا ومهينًا إلى درجة تمنع الرومان الآخرين من التحول الى المسيحية.

لم يكونوا يدركون أن حكايات المسيحيين الشجعان الذين واجهوا الموت بقوةٍ وفخرٍ جعلتهم من أقدم قصص الشهادة. كما لا يمكن أن يتخيلوا أن هذه الروايات المتكررة ستصبح فيما بعد أدوات لدفع الناس نحو المسيحية في القرون القادمة.

في النهاية، من قد يتخيل أن عروض الحيوانات هذه الشبه منسية لها أثرٌ أكبر على العالم من عروض المصارعين والعربات التي قد غطت على تأثير البيستياري طوال هذا الوقت؟

المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى