منتديات القمر الثقافيه
منتديات القمر الثقافيه ترحب بكم

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زرالدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القمر الثقافيه






شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
MURAD
صاحب الموقع
صاحب الموقع
ذكر
عدد المشاركات : 4257
النقاط : 15472
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

أسباب الهجوم النووي على هيروشيما وناجازاكي

في الأحد 06 مايو 2018, 7:19 pm
أسباب الهجوم النووي على هيروشيما وناجازاكي



في 6 أغسطس 1945 ، أثناء الحرب العالمية الثانية ، أسقطت قاذفة أمريكية من طراز B-29 أول قنبلة ذرية في العالم فوق مدينة هيروشيما اليابانية، وقد قضى الانفجار على 90٪ من المدينة وأدى إلى مقتل 80 ألف شخص على الفور، بالإضافة إلى ذلك فقد مات عشرات الآلاف من الناس لاحقًا بسبب التعرض للإشعاع.

وبعد ثلاثة أيام ، ألقت طائرة أخرى من طراز B-29 قنبلة أخرى على ناجازاكي ، مما أسفر عن مقتل ما يقدر بنحو 40 ألف شخص، وعلى إثر القنبلتين أعلن الإمبراطور الياباني هيروهيتو استسلام بلاده غير المشروط في الحرب العالمية الثانية في خطاب إذاعي في 15 أغسطس ، مشيرًا إلى القوة المدمرة "في حالة إلقاء قنبلة جديدة ستكون أكثر قسوة" ويحدث مثلما حدث في هيروشيما وناجازاكي...


مشروع مانهاتن :

قبل اندلاع الحرب في عام 1939 ، اهتم مجموعة من العلماء الأمريكيين الذين يعيشون في الأنظمة الفاشية في أوروبا بأبحاث الأسلحة النووية التي تجري في ألمانيا النازية، وفي عام 1940 بدأت حكومة الولايات المتحدة تمويل برنامج تطوير الأسلحة النووية الخاص بها ، والذي جاء تحت المسؤولية المشتركة لمكتب البحث العلمي والتنمية وإدارة الحرب بعد دخول الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية، وتم تكليف " المهندسين بالجيش الأمريكي" ببناء المرافق الضخمة اللازمة للبرنامج السري للغاية، والذي كان يحمل اسم "مشروع مانهاتن" .

وعلى مدى عدة سنوات عمل العلماء المشاركين في هذا البرنامج على إنتاج المواد الأساسية للانبعاث النووي - اليورانيوم -235 والبلوتونيوم (Pu-239)، وأرسلوهم إلى لوس ألاموس ، نيو مكسيكو ، حيث عمل فريق بقيادة ج. روبرت أوبنهايمر على تحويل هذه المواد إلى قنبلة ذرية قابلة للتطبيق.

وفي وقت مبكر من صباح 16 يوليو 1945 ، قام المشرفون على مشروع مانهاتن بعمل أول اختبار ناجح لجهاز ذري - قنبلة بلوتونيوم - في موقع اختبار ترينيتي في ألاموغوردو ، نيو مكسيكو.


اليابانيون لا يستسلمون :

وأثناء الحرب العالمية الثانية هزمت قوى الحلفاء ألمانيا في أوروبا، ولكن اليابان - وعلى الرغم من المؤشرات الواضحة في وقت مبكر من عام 1944 بأن فرصة اليابان في الفوز ضئيلة- تعهدت بالقتال حتى النهاية المريرة في المحيط الهادئ.

وقد تسببت القوات اليابانية في إصابات كثيرة للحلفاء على مدى ثلاث سنوات كاملة من الحرب في المحيط الهادئ فيما بين منتصف إبريل 1945 (عندما تولى الرئيس هاري ترومان منصب رئيس الولايات المتحدة) ومنتصف يوليو ، كما رفضت الحكومة العسكرية اليابانية مطالبة الحلفاء لها بالاستسلام في إعلان بوتسدام ، وتهديدهم اليابانيين بـ "التدمير السريع والواضح" إذا رفضوا في أواخر يوليو.. مما يثبت أن اليابان كانت أكثر فتكًا عندما واجهت الهزيمة.

فضّل الجنرال دوغلاس ماك آرثر وغيره من القادة العسكريين الأمريكيين مواصلة القصف التقليدي لليابان المعمول به بالفعل ومتابعة الحرب الشرسة معهم فيما أطلق عليه اسم "عملية السقوط"، ونصحوا ترومان بأن مثل هذا الغزو سيؤدي إلى سقوط ضحايا في الولايات المتحدة قد يصلون إلى مليون شخص.

لذا فقد قرر ترومان - بالرغم من التحفظات الأخلاقية لوزير الحرب هنري ستيمسون ، والجنرال دوايت أيزنهاور وعدد من علماء مشروع مانهاتن - استخدام القنبلة الذرية على أمل جلب نهاية سريعة للحرب، ولكي يتجنب مثل هذه النسبة العالية من الضحايا، كما كان يعتقد أنصار القنبلة الذرية ، مثل جيمس بيرنز وزير خارجية ترومان ، أن قوتها المدمرة لن تؤدي فقط إلى إنهاء الحرب ، بل ستضع الولايات المتحدة في موقع مهيمن لتحديد مسار عالم ما بعد الحرب.


"ليتل بوي" و "فات مان" :

بعد استقراره على قرار القنبلة النووية تم اختيار هيروشيما ، وهي مركز تصنيع ياباني يضم حوالي 350 ألف شخص ، وتقع على بعد 500 ميل تقريبًا من طوكيو لتكون الهدف الأول.

فبعد الوصول إلى قاعدة الولايات المتحدة في جزيرة تينيان في المحيط الهادئ ، تم تحميل القنبلة التي يزيد وزنها على 9000 رطل من اليورانيوم -235 على متن قاذفة قنابل معدلة من طراز B-29 مسماة إنولا غاي، وأسقطت الطائرة القنبلة - المعروفة باسم "الفتى الصغير" - باراشوت في الساعة 8:15 صباحًا ، وانفجرت على ارتفاع 2000 قدم فوق هيروشيما في انفجار يساوي 12 إلى 15 ألف طن من مادة تي إن تي ، مما أدى إلى تدمير خمسة أميال مربعة من المدينة.

وقد فشل تدمير هيروشيما في أن يدفع اليابان إلى الاستسلام الفوري ، الأمر الذي جعل الامريكان يستشيطون غضبًا ويلقون قنبلة أخرى، ففي التاسع من أغسطس قام الميجور تشارلز سويني بطائرة أخرى من طراز B-29 ، Bockscar ، من تينيان فوق الهدف الأساسي ، مدينة كوكورا سويني إلى هدف ثانوي وهو ناجازاكي .

حيث أُسقطت قنبلة بلوتونيوم "فات مان" في الساعة 11:02 من صباح ذلك اليوم، والتي تعد أكثر قوة من تلك المستخدمة في هيروشيما ، فكان وزن القنبلة ما يقرب من 10,000 كيلو، وتم بناؤها لتحدث انفجار 22 طن، ولكن تضاريس ناجازاكي التي كانت تقع في وديان ضيقة بين الجبال أدت إلى تقليل تأثير القنبلة ، مما حد من الدمار إلى 2.6 ميل مربع.


استسلام اليابان :

في شهر أغسطس من عام 1945 ، أعلن الإمبراطور هيروهيتو استسلام بلاده في بث إذاعي كما أعلن إنهاء الحرب ، وانتشر الخبر بسرعة فاندلعت احتفالات في اليابان لنهاية هذه الحرب ، كما عمت الاحتفالات في جميع أنحاء الولايات المتحدة والدول المتحالفة الأخرى احتفالاً بالنصر على اليابان، وتم التوقيع على اتفاقية الاستسلام الرسمية في 2 سبتمبر ، على متن سفينة حربية أمريكية ميزوري ، كانت راسية في خليج طوكيو.
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى