منتديات القمر الثقافيه
منتديات القمر الثقافيه ترحب بكم

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زرالدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القمر الثقافيه






شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
MURAD
صاحب الموقع
صاحب الموقع
ذكر
عدد المشاركات : 4257
النقاط : 15472
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

ابراهام لينكولن رئيس الولايات المتحدة الامريكية

في الجمعة 16 فبراير 2018, 8:16 pm
ابراهام لينكولن رئيس الولايات المتحدة الامريكية



انتخب ابراهام لينكولن ، الرئيس رقم 16 للولايات المتحدة في نوفمبر عام 1860 ، قبل اندلاع الحرب الاهلية بفترة وجيزة، وقد اثبت ابراهام لينكولن انه من الناحية الاستراتيجية عسكريا قويا وقياديا محنكا، فقد مهد الطريق لالغاء الرق، في حين ان خطابه في جيتيسبورج يعد واحدا من اشهر الخطابات في تاريخ الولايات المتحدة .

وفي ابريل عام 1865، اغتيل ابراهام لينكولن عن طريق المتعاطف الكونفدرالي جون ويلكس بوث ، وموته المفاجئ جعله شهيدا لقضية الحرية، ويعتبر ابراهام لينكولن واحدا من اعظم الرؤساء في تاريخ الولايات المتحدة .


حياة ابراهام لينكولن المبكرة :

ولد ابراهام لينكولن في 12 فبراير 1809، في مقاطعة هاردن، كنتاكي، وانتقلت عائلته الى جنوب انديانا في عام 1816 ، وكان التعليم الرسمي لابراهام لينكولن يقتصر على ثلاث فترات وجيزة في المدارس المحلية، فقد كان عليه ان يعمل باستمرار لدعم اسرته .

وفي عام 1830، انتقلت عائلته الى مقاطعة ماكون في جنوب الينوي ، وحصل ابراهام لينكولن على وظيفة حيث كان يعمل على قارب مسطح النهر لنقل البضائع الى اسفل نهر المسيسيبي الى نيو اورليانز، وبعدها استقر ابراهام لينكولن في مدينة نيو سالم، إلينوي، حيث كان يعمل كمسوق ومدير بوستماستر، وشارك في السياسة المحلية كداعم لحزب ويغ، الذي فاز بانتخابات المجلس التشريعي لولاية إلينوي في عام 1834 .

ومثله مثل ابطال اخرين كهنري كلاي و دانيال وبستر ، عارض ابراهام لينكولن انتشار العبودية في الاراضي، وكان لديه رؤية شاملة لتوسيع الولايات المتحدة مع التركيز على التجارة والمدن بدلا من الزراعة ، علم ابراهام لينكولن نفسه القانون، واجتاز امتحان فيه في عام 1836 ، وفي العام التالي، انتقل الى عاصمة الولاية، وعلى مدى السنوات القليلة التالية كان يعمل هناك كمحام، وكسب سمعة باسم "الاب الصادق" ، والتقى ابراهام لينكولن هناك بالحسناء ماري تود ، وتزوجا في عام 1842 .


انتخاب ابراهام لينكولن للبيت الابيض :

فاز ابراهام لينكولن بانتخابات مجلس النواب الامريكى فى عام 1846 وبدأ فترة خدمته فى العام التالى، وبصفته عضوا في الكونجرس، لم يكن ابراهام لينكولن يحظى بشعبية مع العديد من الناخبين في ولاية إلينوي بسبب موقفه القوي ضد الحرب الامريكية مع المكسيك ، مما ادي الى عدم السعي الى اعادة انتخابه، وعاد الى سبرينغفيلد في عام 1849 .

ولكن الاحداث دفعته مرة اخرى الى السياسة الوطنية، لكن الزعيم الديمقراطي دوجلاس زعيم الكونجرس، دفعه من خلال اقرار قانون كانسا نبراسكا، الذي اعلن ان الناخبين يجب ان يكونوا في كل اقليم، بدلا من الحكومة الاتحادية، وكان يحق له ان يقرر ما اذا كان ينبغي ان يكون الاقليم عبد او حر .

في 16 اكتوبر 1854، ذهب ابراهام لينكولن امام حشد كبير في بيوريا لمناقشة مزايا قانون كانساس نبراسكا مع دوجلاس، وندد بالرق وتمديده ووصف المؤسسة بانتهاك لابسط مبادئ اعلان الاستقلال ، وبعدها انضم حزب ابراهام لينكولن الى الحزب الجمهوري الجديد الذي شكل الى حد كبير معارضة امتداد الرق في الاراضي في عام 1858 وتقدم ابراهام لينكولن الى مجلس الشيوخ مرة اخرى في تلك السنة .

وتقابل ضد دوجلاس في سلسلة من المناقشات الشهيرة ، وعلى الرغم من انه خسر انتخابات مجلس الشيوخ، الا ان اداء ابراهام لينكولن جعل سمعته جيدة فقد رأه الكثير وطنيا ، مما عمل على ارتفاع ملفه الشخصي في وقت مبكر في عام 1860 .

وبعد ان القى خطابا اخر في اتحاد كوبر في مدينة نيويورك ، اختار الجمهوريون ابراهام لينكولن كمرشح للرئاسة، وفي الانتخابات العامة، واجه ابراهام لينكولن مرة اخرى دوجلاس، الذي مثل الديمقراطيين الشماليين وقد رشح الديمقراطيون الجنوبيون جون سي بريكنريدج من كنتاكي، في حين ركض جون بيل لحزب الاتحاد الدستوري الجديد ، وفاز ابراهام لينكولن بمعظم اصوات الشمال وفاز بئاسة الولايات المتحدة وانتقل الى البيت الابيض .


ابراهام لينكولن والحرب الاهلية :

وبعد سنوات من التوترات المقطعية، ادى انتخاب احد قادة الشمال المناهضين للعبودية كرئيس 16 للولايات المتحدة الى دفع العديد من الجنوبيين على حافة الهاوية ، وبحلول الوقت الذي تم وضع ابراهام لينكولن الرئيس رقم 16 للولايات المتحدة في مارس 1861، انفصلت سبع ولايات جنوبية عن الاتحاد وشكلت الولايات الكونفدرالية الامريكية .

وبعد ان امر ابراهام لينكولن اسطول من سفن الاتحاد بتزويد فورت سومتر في ولاية كارولينا الجنوبية في ابريل، اطلق الكونفدراليين النار على كل من الحصن واسطول الاتحاد، وكانت هذه هي بداية الحرب الاهلية، وقد حطم هذا امال الانتصار السريع للاتحاد مما ادي الى الهزيمة في معركة بول ران ودعا ابراهام لينكولن 500،000 جندي اضافي حيث ان كلا الجانبين كانوا مستعدين لصراع طويل .

ولكن كانت المفاجأة الحقيقية هي مواجهة القائدين ، ففي حين كان الزعيم الكونفدرالي جيفرسون ديفيس هو بطل الحرب المكسيكية وامين الحرب السابق، فاجأ ابراهام لينكولن الكثيرون بانه قائد قادر على زمن الحرب وتعلم استراتيجيات وتكنيكات الحرب سريعا وكان من القادة الاوائل على الرغم من انه كان له فترة قصيرة وجيزة من الخدمة في حرب بلاك هوك ، وخلال الحرب، واجه ابراهام لينكولن انتقادات لتعليق بعض الحريات المدنية، بما في ذلك حق المثول امام المحكمة ، لكنه بعد ذلك اعتبر ان هذه التدابير ضرورية لكسب الحرب .


اعلان التحرر وخطاب جيتيسبورغ :

بعد فترة وجيزة من معركة انتيتام، اصدر ابراهام لينكولن اعلان التحرر الاولي ، الذي بدأ نفاذه في 1 يناير 1863، واطلق سراح جميع العبيد في الدول المتمردة ولكن ترك اولئك الموجودين في الولايات الحدودية (الموالية للاتحاد) تحت حالة العبودية ، وعلى الرغم من ان ابراهام لينكولن اكد مرة واحدة ان هدفه الاسمى في هذا الصراع هو انقاذ الاتحاد، وليس انقاذ او تدمير الرق .
الا ان قرار التحرر كان واحدا من اعظم انجازاته، حيث امر بالتعديل الدستوري الذي يحظر الرق وتم اقراره في نهاية المطاف باعتباره التعديل الثالث عشر بعد وفاته في عام 1865 .

وفي نوفمبر 1863، القى ابراهام لينكولن خطابا موجزا مكون من (272 كلمة فقط) في حفل تكريم المقبرة الوطنية الجديدة في جيتيسبيرغ ، ونشر على نطاق واسع، بعنوان جيتيسبورغ ، حيث اعرب فيه ببلاغة عن هدف الحرب، وعاد فيه الى الآباء المؤسسين، وقام باعلان الاستقلال والسعي لتحقيق المساواة بين البشر ، واصبح هذا الخطاب واحدا من اكثر الخطب اقتباسا في التاريخ .


النصر والموت :

في عام 1864، واجه ابراهام لينكولن معركة اعادة انتخاب صعبة ضد المرشح الديمقراطي، ورئيس الاتحاد العام السابق جورج ماكليلان، ولكن انتصارات الاتحاد في المعركة (وخاصة اعتقال الجنرال وليام ت. شيرمان في سبتمبر) راجعت العديد من الاصوات للرئيس المنتخب ، وفي خطابه الافتتاحي الثاني، الذي ألقاه في 4 مارس 1865، تناول ابراهام لينكولن الحاجة الى اعادة بناء الجنوب واعادة بناء الاتحاد .

في حين ان سار شيرمان منتصرا شمالا من خلال كارولينا، ولكن انتصار الاتحاد كان قريبا، والقى ابراهام لينكولن خطابا في حديقة البيت الابيض يوم 11 ابريل، وحث جمهوره على الترحيب بدول الجنوب مرة اخرى ولكن من المؤسف ان ابراهام لينكولن لم يعش للمساعدة في تنفيذ رؤيته لاعادة الاعمار .

وفي ليلة 14 ابريل، تراجع الممثل والكونفدرالي المتعاطف جون ويلكس بوث في مربع الرئيس في مسرح فورد في واشنطن ، واطلق النار عليه واصابه في الجزء الخلفي من الرأس، وتم نقل ابراهام لينكولن الى صالة داخلية عبر الشارع من المسرح، لكنه لم يستعيد وعيه، وتوفى في ساعات الصباح الباكر من 15 ابريل 1865 .
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى