منتديات القمر الثقافيه
منتديات القمر الثقافيه ترحب بكم

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زرالدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القمر الثقافيه






شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
MURAD
صاحب الموقع
صاحب الموقع
ذكر
عدد المشاركات : 4268
النقاط : 15536
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

كيف عالج الإسلام مشكلة الغضب عند الإنسان

في الثلاثاء 30 مايو 2017, 10:57 pm
كيف عالج الإسلام مشكلة الغضب عند الإنسان



الغضب

الغضب هو عبارة عن انفعال ينبع من داخل الإنسان، نتيجة لتعرضه لموقف لم يتقبله وعمل على إثارة مشاعر الغضب لديه، فهو من الانفعالات السلبية التي يمرّ بها الإنسان، ففي حالة الغضب يصبح الإنسان غير مسيطر على تصرفاته وحديثه مع الآخرين، لذلك يجب التخلص من هذه العادة السيئة، لما لها من أضرار تعود على هذا الشخص من جميع الجوانب.

التحلي بالصبر

حثنا ديننا الحنيف على التحلي بالصبر والحلم، عند التعرض لأي مشكلة تؤدي إلى الانفعال، ويقينه بأن هذا الغضب والانفعال من عمل الشيطان، لذلك يجب عليه التحكم في مشاعره، وتجنب سيطرة هذا الغضب والانفعال عليه، فقوة الإيمان الموجودة داخل قلب الإنسان، تعمل على تجنب هذه الصفات السيئة، واستبدالها بصفات حميدة وإيجابية تعود عليه وعلى الأشخاص المحيطين به بالنفع.

الطرق العلاجية للغضب

هناك العديد من الطرق العلاجية التي جاء بها الإسلام لمعالجة مشكلة الغضب عند الإنسان، والتخفيف من حدّة تهيّج مشاعره وهي:

* من الصفات التي أمرنا الدين الإسلامي التحلي بها، هي صفة الحلم والصبر عند الغضب، والعمل على ممارسة هذه الصفات في جميع القضايا التي تتعلق بحياة الإنسان، لما لها من أهمية في ضبط النفس وتجنب الوقوع في الكثير من المشاكل التي يسببها الغضب.

* اتباع أسلوب الصمت وعدم الرد في حالات الغضب، لأن الإنسان الغاضب لا يدرك الكلام الذي يتفوه به، فمن الممكن أن يتحدث بألفاظ غير لائقة ولبقة، تؤدي إلى وقوعه في حفرة عميقة لا يستطيع الخروج منها، لذلك يفضل أن يلتزم بالصمت وعدم الحديث.

* من أهم الأمور التي تساعد على التخفيف من حدة الغضب، قيام الإنسان باستعمال المياه والوضوء، لما له من أهمية في تهدئة النفس والسيطرة عليها في ساعة الغضب.

* تغيير المكان الذي يتواجد فيه عند الغضب، فعندما يشعر الإنسان من أن تواجده في هذا المكان، يعمل على إثارة غضبه بطريقة مضاعفة، فما عليه سوى القيام بتغيير هذا المكان، والانتقال إلى مكان آخر يسوده الهدوء.

* قناعة المسلم ويقينه بالمرتبة العالية التي سوف يحصل عليها الإنسان الذي يستطيع السيطرة على غضبه، وقدرته على كظم الغيظ، فهؤلاء من المتقين والمؤمنين الذين يتحلون بأعظم الصفات التي يجب التحلي بها.

* عندما يسيطر الإنسان على غضبه، فإن هذا السلوك يدل على قوة هذا الشخص ومكانته وشجاعته في مواجهة الأمور بحكمة وعقلانية ورويّة، لأن الغضب يعمل على حدوث الفرقة والفتنة بين الناس جميعاً.
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى