منتديات القمر الثقافيه
منتديات القمر الثقافيه ترحب بكم

اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زرالدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القمر الثقافيه






شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
MURAD
صاحب الموقع
صاحب الموقع
ذكر
عدد المشاركات : 4233
النقاط : 15374
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 22/10/2008

تربية الكلاب في المنزل

في الثلاثاء 17 يناير 2017, 9:36 pm
تربية الكلاب في المنزل



الأدلة الشرعية :

1. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مَنْ أمْسَكَ كَلْباً فَإنَّهُ يَنْقُصُ كُلَّ يَوْمٍ مِنْ عَمَلِهِ قِيرَاطٌ إِلاَّ كَلْبَ حَرْثٍ أوْ مَاشِيَةٍ. " رواه البخاري و مسلم .

2. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قال : " مَنِ اتَّخَذَ كَلْباً إِلاَّ كَلْبَ مَاشِيَةٍ أوْ صَيْدٍ أوْ زَرْعٍ انْتُقِصَ مِنْ أجْرِهِ كُلَّ يَوْمٍ قِيرَاطٌ. " رواه مسلم .

3. عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مَنِ اقْتَنَى كَلْباً إِلاَّ كَلْبَ مَاشِيَةٍ ، أوْ ضَارِياً نَقَصَ مِنْ عَمَلِهِ كُلَّ يَوْمٍ قِيرَاطَانِ ." رواه البخاري و مسلم .

4. عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مَنِ اتَّخَذَ كَلْباً إِلاَّ كَلْبَ زَرْعٍ أوْ غَنَمٍ أوْ صَيْدٍ نَقَصَ مِنْ أَجْرِهِ كُلَّ يَوْمٍ قِيرَاطٌ . " رواه مسلم .

5. عن عبد الله بن مغفل رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مَنِ اتَّخَذَ كَلْباً إِلاَّ كَلْبَ صَيْدٍ أوْ كَلْبَ غَنَمٍ أوْ كَلْبَ زَرْعٍ فَإِنَّهُ يَنْقُصُ مِنْ عَمَلِهِ كُلَّ يَوْمٍ قِيرَاطَانِ . " رواه الترمذي و النسائي و ابن ماجه ، و حسَّنه الترمذي .

أما فتوى العلماء :

1. قال الإمام النووي: " اختلف في جواز اقتنائه لغير هذه الأمور الثلاثة كحفظ الدور والدروب ، والراجح : جوازه قياساً على الثلاثة عملاً بالعلَّة المفهومة من الحديث وهي : الحاجة " .

2.قال ابن عبد البر : " وفي معنى هذا الحديث -أي: حديث ابن عمر- تدخل -عندي- إباحة اقتناء الكلاب للمنافع كلها ودفع المضار إذا احتاج الإنسان إلى ذلك " .

3.وقال ابن حجر: " والأصح عند الشافعيَّة : إباحة اتَّخاذ الكلاب لحفظ الدروب ، إلحاقاً بالمنصوص بما في معناه كما أشار إليه ابن عبد البر ".

4. قال الشيخ يوسف بن عبد الهادي - ناقلاً عن بعض العلماء : " لا شك أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه و سلم أذِن في كلب الصيد في أحاديثَ متعدِّدَةٍ ، و أخبر أنَّ متَّخذَه للصيد لا ينقص مِن أجره ، و أذِن في حديثٍ آخر في كلـبِ الماشية ، و في حديثٍ في كلب الغنم ، و في حديثٍ في كلب الزرع ، فعُلم أنَّ العلَّة المقتضية لجواز الاتخاذ المصلحة ، و الحكم يدور مع علته وجوداً و عدماً ، فإذا وُجدت المصلحة جاز الاتخاذ ، حتى إنّ َ بعضَ المصالح أهمُّ و أعظمُ مِن مصلحة الزرع ، و بعض المصالح مساوية للتي نصَّ الشارع عليها ، و لا شك أنَّ الثمار هي في معنى الزرع ، و البقر في معنى الغنم ، و كذلك الدجاج و الأوز - لدفع الثعالب عنها - هي في معنى الغنم ، و لا شك أنَّ خوفَ اللصوص على النَّفس ، و اتخاذه للإنذار بـها و الاستيقاظ لها أعظم مصلحة من ذلك ، و الشارع مراعٍ للمصالح و دفع المفاسد ، فحيث لم تكن فيه مصلحةٌ ففيه مفسدة " .

5.وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " و على هذا فالمنـزل الذي يكون في وسط البلد لا حاجة أنْ يتخذ الكلب لحراسته ، فيكون اقتناء الكلب لهذا الغرض في مثل هذه الحال محرماً لا يجوز وينتقص من أجور أصحابه كل يوم قيراط أو قيراطان ، فعليهم أنْ يطردوا هذا الكلب و ألا يقتنوه ، و أما لو كان هذا البيت في البر خالياً ليس حوله أحدٌ فإنَّه يجوز أنْ يقتني الكلب لحراسة البيت و مَن فيه ، وحراسةُ أهلِ البيت أبلغُ في الحفاظ مِن حراسة المواشي والحرث " .
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى